بلجيكا

جديد من نوعه …حلاقين بلجيكا يحتجون على الرصيف !!

بلجيكا 24 – يعتبر الحلاقون ومصففو الشعر من بين التخصصات ، التي أُجبرت على إغلاق أبوابها نتيجة للإجراءات الحكومية لوقف إنتشار فيروس كورونا، إلا أن قرار الحكومة البلجيكية كان بفتح صالونات تصفيف الشعر في أقرب وقت العام المقبل!

وكنتيجة مباشرة ً على حالة عدم اليقين المحيطة بإغلاق محلاتهم، قرر مئات الحلاقين ومصففي الشعر بتنظيم إحتجاج اليوم، حيث سيضعون الكراسي التي يستخدمونها عادةً في قص شعر عملائهم على الرصيف ،ولكي لا ينتهكوا لوائح كورونا، سيقومون بقص شعر أحد أفراد أسرتهم للفت الإنتباه إلى محنتهم.

وتقول مارسيلا ، “مصففة شعر” من (ليمبورغ)، ان مصففو الشعر حريصون على فتح أبوابهم في 14 ديسمبر الجاري،موضحةً، ان هذا إحتجاج مرح ، لكن بطريقة آمنة، لأننا نطالب بخطة حكومية واضحة “الملامح” حتى نعرف أين نحن.

وأضافت، سنقوم بقص شعر شخص ما من “فقاعتنا الإجتماعية” أو أقاربنا للتعبير عن قلقنا.

كما طالبت مارسيلا من العملاء التحلي بالصبر وعدم التوجه إلى الدول المجاورة من أجل الحلاقة، مشيرةً إلى ان البعض يعبرون الحدود إلى هولندا مثلاً حيث ان “محلات الحلاقة مفتوحة”،لمجرد قصة شعر بسيطة، حسب قولها.

ويقول العديد من مصففي الشعر إنهم يتعرضون للضغط من قبل عملائهم ، فقد تلقى ما يقرب من 80% من مصففي الشعر والحلاقين دعوات لتصفيف شعر أحدهم خلف أبواب مغلقة، بل ويسمعون أيضًا أن العديد من العملاء يعبرون الحدود من أجل قص شعرهم.

ومن المتوقع أن تنظر “الحكومات البلجيكية” في إعادة فتح صالونات تصفيف الشعر في 15 يناير، والذي قد يتأخر حتى 1 فبراير.

ويخشى اتحاد مصففي الشعر من أن تكون عمليات الإغلاق بمثابة دق “ناقوس الموت” للعديد من الصالونات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock