بلجيكا

كورونا في بلجيكا : ماذا إذا خرقت القواعد في ليلة رأس السنة الجديدة

بلجيكا 24 – لا تزال قيود وقواعد الحجر الصحي التي التي فرضتها الحكومة البلجيكية والتي كانت سارية في عيد الميلاد سارية في ليلة رأس السنة الجديدة، وإليك ما تخاطر به إذا خالفت القواعد!

تبنت هيئة المحامين العامين في وقت سابق توجيهات إضافية بشأن إنتهاكات إجراءات “فيروس كورونا” في الأعياد، وعلى وجه الخصوص قررت زيادة غرامات الحفلات او التجمعات غير القانونية.

قرر المدعون العامون تضييق الخناق على منظمي التجمعات السرية  أو “حفلات الإغلاق” و بالفعل تم رفع الغرامات المفروضة على المشاركين من 250 إلى 750 يورو.

بالنسبة للمنظمين ، يمكن أن تصل إلى 4000 يورو، ويمكن للنيابة أيضًا أن تقرر إستدعاء الأشخاص مباشرة للمثول إلى المحكمة الجنائية.

وقال إجناسيو دي لا سيرنا ، المدعي العام في مونس “سيتمكن المدعي العام من مصادرة المعدات المستخدمة (نظام تكبير الصوت ، مضخة البيرة ، سيارة المنظمين ، الهاتف المحمول .. سيكون لديهم أيضًا إمكانية مصادرة سيارات المشاركين، وأضاف ” لن يتمكن أحد من القول “لم أكن أعرف”.

*هل يحق للشرطة دخول المنازل للتأكد من إحترام القواعد؟

فيما يتعلق بالزيارات المنزلية ، أي دخول الشرطة لمنزل خاص للبحث عن انتهاكات تدابير مكافحة كوفيد-19 والعثور عليها ، لا يجوز للشرطة فعل ذلك إلا في ظل شروط صارمة معينة بأمر من النيابة العامة، لتتمكن الشرطة من دخول منزل ما ، يجب أن تحصل أولاً على موافقة خطية مسبقة من الشخص المقيم في هذا المكان.

ثانيًا ، إذا وجدوا إنتهاكًا للإجراءات في “حالة تلبس” ، حينها فقط يجوز للشرطة دخول المبنى ولكن بعد الحصول على موافقة مسبقة من المدعي العام ” هناك شرطًا للحصول على الموافقة يجب تقييم الوضع ويجب أن يكون القاضي قادرًا على التحقق مما إذا كانت هناك مؤشرات خطيرة تشير إلى إرتكاب مخالفة كبيرة”.

ومن جهته يقول يوهان ديلمول رئيس كلية المدعين العامين “إحترام الحظر المفروض على التجمع وحظر التجول ضروري للسيطرة على الوباء معًا”، وتابع قائلاً “مهمتنا وواجبنا المجتمعي هو الاستمرار في مراقبته بدقة ، لمصلحة الجميع واحترامًا لمن يتبعون القواعد”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock