اخبار فلاندرز

وزارة التعليم الفلمنكي تجتمع اليوم للتباحث حول عطلة الربيع

بلجيكا 24 – وفقاً لما هو مقرر، سيجتمع مختلف القطاعات في نظام التعليم الفلمنكي اليوم لتقرير ما إذا كانوا سيمددون إجازة الربيع المدرسية ، المعروفة بإسم عطلة الزعفران.

عادةً ، تغلق المدارس يوم الجمعة 12 فبراير ويعاد فتحها يوم الاثنين 22 فبراير. ومع ذلك ، هناك إقتراح مطروح للإغلاق قبل الميعاد بأسبوع ، والموافق الجمعة 5 فبراير ، لتمديد العطلة لمدة أسبوع واحد.

ويهدف الشركاء والحكومة والمجموعات المدرسية والإداريون والنقابات إلى معالجة القضية من أجل تجنب الوضع العام الماضي في عطلة الخريف ، عندما تم أتخذ القرار في اللحظة الأخيرة ، مما ترك الجميع بمن فيهم الآباء في حالة من عدم اليقين.

وقال المتحدث بإسم وزير التربية والتعليم الفلمنكي “بن ويتس” (حزب N-VA) “المسألة ستتم مناقشتها اليوم ، مضيفاً ان  سيفحصون ما إذا كان يمكن إتخاذ قرار بشأن أي شيء أم لا.”

إلا ان نقابة المعلمين ACOD تعتزم طرح سؤال آخر: وهو إرتداء القناع الإجباري للأطفال في السنة الخامسة والسادسة من المدرسة الابتدائية.

حتى الآن ، يلزم الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا إرتداء أقنعة الوجه ، حيث يُعد خطرًا منخفضًا لنقل الفيروس للآخرين.

ومع ذلك ، فقد تغير الوضع منذ ذلك الحين ، حيث يُعتقد الآن أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا والمنتشرة في المملكة المتحدثة باتت أكثر عدوى من ذي قبل ، بما في ذلك عندما يتعلق الأمر بنقل الفيروس عن طريق الأطفال.

من جانبها، قررت حكومة المملكة المتحدة أمس إبقاء المدارس الابتدائية في لندن مغلقة لمدة أسبوع آخر بدلاً من فتحها يوم الاثنين.

أما في فلاندرز ، فستفتح المدارس أبوابها كالمعتاد بعد عطلة عيد الميلاد، بيد ان إجتماع اليوم هو مجرد تحضير لفترة العطلة القادمة.

وتقع مسؤولية التعليم في بلجيكا على عاتق المجتمعات اللغوية بدلاً من الحكومات الإقليمية أو الفيدرالية. هذا يعني أن القرارات المتخذة للنظام الفلمنكي ليس لها أي تأثير على النظام الناطق بالفرنسية ، والذي له عملية صنع القرار الخاصة به.

وتقول ACOD إن مسألة إرتداء القناع تحتاج إلى معالجة فورية ، وتحظى ببعض الدعم من عالم الأحياء الدقيقة هيرمان جوسينز من جامعة أنتويرب.

وفي حديثه لصحيفة جازيت فان أنتويربن قال جوسينز: “إذا كان ذلك يساعد في إبقاء المدارس مفتوحة – وهو أمر مهم جدًا للآباء والاقتصاد وكذلك لأطفالنا ورفاههم – فعندئذ نحتاج إلى وضعها في مكانها الصحيح.”

ودعا جوسينز أيضًا إلى إختبار أطفال المدارس الابتدائية في كثير من الأحيان ، نظرًا لزيادة إحتمالية إصابتهم بالسلالة الجديدة. وقال إن تطور المرض بين الأطفال أمر يجب مراقبته عن كثب.

وقال أيضاً : “حتى الآن لا يوجد ما يشير إلى أن السلالة البريطانية من فيروس كورونا موجود بأعداد كبيرة ، لكن لا يمكن إستبعاد أن هذا النوع من الفيروس ينتشر بالفعل هنا”.

وأضاف :”عندما ترى أن العدوى في إنجلترا تتحول إلى الفئات العمرية الأصغر ، فإن ذلك يقلقني. لأنه يمكن أن يتحرك بسرعة كبيرة “.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock